وحددت اللجنة أيضا قاعة جامعة أم درمان الإسلامية لعقد الاجتماع المقبل.
شهدت عودة محمد طاهر ايلا مظاهر احتفال علني رغم وجود مذكرات قبض صادرة بحقه
وأصدرت النيابة مذكرات قبض في مواجهة قوش في قضايا جنائية وأخرى متنوعة، بينما يواجه قوش “نشرة حمراء” للقبض عليه بواسطة الانتربول بحسب طلب الحكومة السودانية.

 

 

وترفض السلطات المصرية تسليم رئيس جهاز الأمن السابق، ويقيم قوش في القاهرة بصفة رسمية تحت رعاية المخابرات المصرية.
وتبيِّن تقارير مختلفة تورط قوش في تصفية معارضين لنظام الانقاذ.
وكان قوش قد خضع لمحاكمة في محاولة انقلاب على نظام الرئيس المخلوع عمر البشير لكن تمت تبرئته من التهم وعاد والتحق مجددا للعمل في خدمة نظام الجبهة الاسلامية حتى سقوطه في 11 أبريل 2019.