اخبارالواجهة

مفأجاة من العيار الثقيل.. (التغيير) تحدد موعد الإعلان عن رئيس الوزراء

قحت

سودافاكس _ قال قيادي بارز في ائتلاف الحرية والتغيير– المجلس المركزي، إن قوى الثورة تنوي إعلان ترتيبات دستورية ورئيس وزراء مدني خلال إسبوعين، مع منحه صلاحيات واسعة.

وأوضح القيادي في الحرية والتغيير محمد الفكي سليمان، في مقابلة نشرها (سودان تربيون) اليوم، أن “قوى الثورة ستعلن خلال أسبوعين ترتيبات دستورية جديدة ورئيس وزراء مدني، لوضع العسكر أمام الأمر الواقع”.

وأشار إلى أن رئيس الوزراء سيُمنح صلاحيات واسعة لتشكيل حكومته دون أن يُفرض عليه أي شخص، شريطة أن يجري الأمر بالتشاور مع “قوى الثورة”.

وأوضح الفكي أن القوى التي يعنيها هي الحرية والتغيير والحركات المسلحة الموقعة على اتفاق السلام ولجان المقاومة وكيانات مدنية أخرى تقاوم السلطة الحالية، وأنها تنظر الآن في عدة ترشيحات لاختيار أحدهم رئيساً للوزراء.

وتحدّث عن أن رئيس الوزراء سيكون مسؤولاً أمام البرلمان عن أداء الجهاز التنفيذي، متوقعاً إلغاء مجلس السيادة في الإعلان الدستوري الجديد الذي تعتزم الحرية والتغيير تقديم مسودته إلى قوى الثورة للتشاور حوله.

وشدد محمد الفكي، على ضرورة وضع تعريف محدد لمجلس الأمن والدفاع، خاصة في مسألة من يكون رئيسه، وقال إنه يجب أن يكون رئيس الوزراء أو رئيس مجلس السيادة المدني حال شُكل الأخير في الترتيبات الدستورية الجديدة. وفق الصيحة

وقال الفكي إن الحركات المسلحة الموقعة على اتفاق السلام يجب التوصل معها إلى اتفاق، غض النظر عن وضعها الحالي، مبدياً تخوفه من عدم حدوث ذلك.

وأضاف: “الشد والجذب بيننا والحركات سيكون حول مطالبتهم بالمشاركة في السُّلطة كسياسيين فيما مطلب الشارع هو حكومة مستقلة”.

وبشأن الحزب الشيوعي الذي يرفض التواصل السياسي مع الحرية والتغيير، قال الفكي إن “الشيوعي جزء من قوى الثورة وعلينا أن نجلس معاً لاختيار رئيس الوزراء”.

وتابع: “الحزب الشيوعي أسس تحالفاً جديداً ويمضي في اتجاهات أخرى، وعلى الرغم من عدم وجود تواصل بيننا إلا إننا نحفظ له حقه في المشاركة لاختيار رئيس الوزراء”.

وتحدّث الفكي عن العنف الذي قُوبلت به الحرية والتغيير في الموكب الذي نظمته الثلاثاء الفائت، قائلًا: “العنف حدث لأنه الائتلاف السياسي المخيف ومارسته أجهزة أمنية بعد توفر غطاء سياسي رافض”.

وأضاف: “الحرية والتغيير تنظيم مخيف لجهات كثيرة، لذلك تعمل على محاصرته وجعله في حالة دفاع عن مواقفه، لمنع عودته لقيادة الشارع لأنه يمتلك تكنيكات في العمل السياسي والميداني”.

سودافاكس

Powered by WPeMatico

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى