كيف نجحت روسيا في تعزيز علاقاتها مع إفريقيا رغم العقوبات الغربية عليها؟

تواصل روسيا إحراز تقدم في جميع أنحاء إفريقيا، حيث وقعت مؤخرا اتفاقيات ثنائية وتجارية، على الرغم من العقوبات الغربية المفروضة عليها بسبب عمليتها العسكرية في أوكرانيا.

وأطلقت روسيا فجر 24 فبراير الماضي هجوما عسكريا في أوكرانيا، تبعته ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “مشددة” على موسكو.

وخلال الأسبوع الجاري، التزمت روسيا وزيمبابوي بتوسيع وتعميق العلاقات الثنائية بينهما خلال الدورة الرابعة للجنة الحكومية الزيمبابوية – الروسية المشتركة “ICG” التي عقدت في العاصمة هراري.

وذكرت صحيفة “زيمبابوي ميل” في 2 يونيو الجاري، أن وزير الموارد الطبيعية والبيئة الروسي ألكسندر كوزلوف، اقترح على وزير تنمية المناجم والتعدين في زيمبابوي وينستون تشيتاندو، إشراك شركة “زاروبيزجيولوجي” الروسية في العمل بمجال رسم الخرائط الجيولوجية في بلاده.

ونقلاً عن وكالة الأنباء الروسية “إنترفاكس”، أعربت زيمبابوي أيضا عن استعدادها للنظر بشكل شامل في مشاركة الشركات الروسية في التنقيب عن المخزونات الطبيعية في البلاد واستكشافها وتطويرها.

** صفقة عسكرية مع الكاميرون

وقعت الكاميرون في أبريل الماضي اتفاقية عسكرية استراتيجية مع روسيا، لتصبح أول دولة إفريقية تقوم بهذه الخطوة منذ بداية العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا.

يقول مصطفى مهيتا، رئيس مكتب إفريقيا، الزميل بمركز الأبحاث “ميديا ​​ريفيو نتوورك” في جوهانسبرغ، إن توقيع العديد من البلدان الإفريقية صفقات مع روسيا “يرجع لسبب بسيط هو أن روسيا مثل الصين، لا تتدخل في شؤون عملائها، وتعاملهم كشركاء متساوين وذوي سيادة”.

ويشير مهيتا في حديثه للأناضول، إلى أن اتفاقية التعاون الدفاعي التي تم التوصل إليها بين موسكو والكاميرون تهدف إلى مساعدة الأخيرة على مكافحة القرصنة وتدريب قواتها على مكافحة الإرهاب.

بدوره يقول أستاذ العلوم السياسة بجامعة جنوب إفريقيا ديرك كوتزي، إن العقوبات المفروضة على روسيا من قبل الأمم المتحدة “ليست ذات تأثير عالمي، لذلك توقع بعض الدول الإفريقية صفقات مع روسيا”.

ويعتقد كوتزي أيضا، أنه “من الأسهل على روسيا توقيع اتفاقيات تعاون مع الحكومات الأقل ديمقراطية في القارة”.

ويضيف: “لا يتعين على الحكومات ذات الديمقراطيات المثيرة للجدل في القارة الإفريقية أن تدخل في الكثير من عمليات صنع القرار لتمرير صفقة مع دولة أخرى، مقارنة بتلك التي لديها عمليات أكثر ديمقراطية”.

ويشير الأكاديمي الجنوب إفريقي إلى أنه “لكل دولة حق اختيار من تتعاون معه”.

** الحرب تخلق تكتلات في القارة

ويلفت كوتزي إلى أن الحرب الروسية الأوكرانية “خلقت تكتلات في القارة الإفريقية حيث انقسمت دولها في الجمعية العامة للأمم المتحدة أثناء تصويتها إما لتأييد أو ضد أو الامتناع عن التصويت في قرارات تدين التدخل الروسي في أوكرانيا”.

بدره يؤكد أستاذ العلوم السياسية بجامعة “كيامبوجو” الأوغندية سلطان كاكوبا، فكرة أن “الصراع في أوكرانيا خلق بالفعل تكتلات في إفريقيا”.

ويوضح كاكوبا أن العديد من دول القارة “تشتري معداتها العسكرية من روسيا، كما أن روسيا لعبت دورا في النضال من أجل استقلال العديد من الدول الإفريقية”.

ويشير إلى إن معظم الدول في إفريقيا لها تاريخ طويل “كعضو نشط” في حركة عدم الانحياز.

وتأسست حركة عدم الانحياز عام 1961، وهي منتدى يضم 120 دولة نامية، تلتزم بالحفاظ على الاستقلال الاستراتيجي، وتتجنب أن تكون جزءا من التكتلات السياسية حول العالم.

** الشركات الروسية في إفريقيا

الممثل الخاص للرئاسة الروسية بالشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف، قال في 2 يونيو الجاري، إن إفريقيا “كانت دائما منطقة مهمة لروسيا من وجهة نظر السياسة الخارجية والتعاون التجاري والاقتصادي والإنساني”، وفقا لوكالة “إنترفاكس” الروسية.

وأشار بوغدانوف، إلى أن “العديد من الأفارقة درسوا في الجامعات الروسية بين الخمسينات والستينات من القرن الماضي”، معبرا عن أمله “في رؤية العديد من الشركات الروسية تعمل في إفريقيا”.

وأكد أن روسيا “وقفت إلى جانب العديد من الدول الإفريقية في نضالها من أجل الاستقلال، وهذا هو الأساس لاستعادة العلاقات بين روسيا وإفريقيا”.

** ضحية للنزاع

في 3 يونيو الجاري التقى رئيس الاتحاد الافريقي الرئيس السنغالي ماكي سال، مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في سوتشي بجنوب روسيا.

وقال سال مخاطبا بوتين: “جئت للقائك لكي أطلب منك أن تدرك بأن بلداننا هي ضحية لهذه الأزمة على الصعيد الاقتصادي”.

وتستورد إفريقيا أكثر من نصف القمح الذي تحتاجه من أوكرانيا وروسيا.

وأضاف سال، أن الدول الإفريقية “تعاني من تداعيات النزاع في حين أن غالبية الدول الإفريقية تجنبت إدانة روسيا خلال عمليتي التصويت في الأمم المتحدة”.

وأردف أن “العقوبات ضد روسيا تسببت بمزيد من المعاناة، ولم يعد لدينا إمكانية الوصول إلى الحبوب التي تصدر من روسيا وهذا يطرح تهديدات جدية للأمن الغذائي في القارة”.

وتابع الرئيس السنغالي: “التوترات في القطاع الغذائي الناجمة عن النزاع تفاقمت بسبب العقوبات الغربية التي تؤثر على الشبكة اللوجستية والتجارية والمالية لروسيا”.

ودعا إلى “إبقاء القطاع الغذائي خارج العقوبات التي يفرضها الغربيون ردا على الهجوم العسكري الروسي”.

وأشاد سال “بالدعم الذي كان يقدمه الاتحاد السوفياتي للدول الإفريقية في نضالها ضد الاستعمار”، مثنيا على “تطور العلاقات الروسية – الإفريقية”.

The post كيف نجحت روسيا في تعزيز علاقاتها مع إفريقيا رغم العقوبات الغربية عليها؟ appeared first on Banassa.

اخبار السودان اليوم

اخبار السودان اليوم لحظة بلحظة
زر الذهاب إلى الأعلى